موقع الأستاذ اشرف عشوش خبير الرياضيات
مرحبا بكم زائري موقعنا نريد ونرجو اسهاماتكم
اي طلبات او تعديلات ترونها اتصل برقم 01066906877

موقع الأستاذ اشرف عشوش خبير الرياضيات

ثلاثون عاما من العطاء (منتدي تعليمي-ثقافي -اجتماعي -اسلامي-خدمي)
 
الرئيسيةالاستاذ اشرف عشالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
66 العمرة بيان الله كشوف المدرسة الوحدة سجلات المهني نعيم التحركات النشاط المعلمون برنامج حديث وكيل اغاني القبر الثانية مدير 4 استمارة اسئلة اولا تعلم للسلوك
سحابة الكلمات الدلالية
المعلمون الوحدة بيان الثانية مدير للسلوك نعيم العمرة حديث 4 تعلم كشوف سجلات التحركات استمارة الله اغاني اولا المدرسة المهني وكيل القبر اسئلة 66 برنامج النشاط
المواضيع الأخيرة
» سجلات مدير المدرسة الاحدث
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالأربعاء 13 نوفمبر 2019, 7:33 pm من طرف احمد السنطة

» سجلات المدرسة كاملة
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالأربعاء 13 نوفمبر 2019, 7:30 pm من طرف احمد السنطة

» موقع التقديم للمدن الجامعية علي مستوي الجمهورية
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 30 أغسطس 2019, 3:36 pm من طرف Admin

» تحويل اي ورقة وورد لصورة
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالسبت 20 أكتوبر 2018, 11:09 am من طرف Admin

» خطة مدرسة الشهيد احمد عشماوي ع بنين بمشتول شرقية
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 19 أكتوبر 2018, 9:14 pm من طرف Admin

» خطة مدرسة كفرابراش 1 بمشتول السوق شرقية
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 19 أكتوبر 2018, 9:10 pm من طرف Admin

» خطة عمل مُجتمع مُمارسة "المعلمون أولاً" للسلوك المهني
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 19 أكتوبر 2018, 8:56 pm من طرف Admin

» سجل القراءات التفكرية للمعلمون اولا
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 19 أكتوبر 2018, 8:53 pm من طرف Admin

» برنامج شئون الطلاب الالكتروني
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالخميس 20 يوليو 2017, 2:11 pm من طرف tybaaa

المواضيع الأخيرة
» سجلات مدير المدرسة الاحدث
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالأربعاء 13 نوفمبر 2019, 7:33 pm من طرف احمد السنطة

» سجلات المدرسة كاملة
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالأربعاء 13 نوفمبر 2019, 7:30 pm من طرف احمد السنطة

» موقع التقديم للمدن الجامعية علي مستوي الجمهورية
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 30 أغسطس 2019, 3:36 pm من طرف Admin

» تحويل اي ورقة وورد لصورة
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالسبت 20 أكتوبر 2018, 11:09 am من طرف Admin

» خطة مدرسة الشهيد احمد عشماوي ع بنين بمشتول شرقية
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 19 أكتوبر 2018, 9:14 pm من طرف Admin

» خطة مدرسة كفرابراش 1 بمشتول السوق شرقية
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 19 أكتوبر 2018, 9:10 pm من طرف Admin

» خطة عمل مُجتمع مُمارسة "المعلمون أولاً" للسلوك المهني
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 19 أكتوبر 2018, 8:56 pm من طرف Admin

» سجل القراءات التفكرية للمعلمون اولا
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالجمعة 19 أكتوبر 2018, 8:53 pm من طرف Admin

» برنامج شئون الطلاب الالكتروني
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالخميس 20 يوليو 2017, 2:11 pm من طرف tybaaa

ديسمبر 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
ديسمبر 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر
 

 المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nabel



عدد المساهمات : 248
نقاط : 675
السٌّمة : 1
تاريخ التسجيل : 08/05/2013

المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Empty
مُساهمةموضوع: المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي   المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالإثنين 27 مايو 2013, 12:11 am

خطبة الجمعة-الخطبة 0933- خ1: الصلاة 3 - خ2: المنجيات من معصية الله
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي ـ بتاريخ 23- 07- 2004 م






الحمد لله نحمده، ونستعين به، ونسترشده، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بربوبيته، وإرغاماً لمن جحد به وكفر، وأشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله، سيد الخلق والبشر، ما اتصلت عين بنظر، أو سمعت أذن بخبر، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين، أمناء دعوته وقادة ألويته، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين.
اللهم لا علم لنا إلا ما علَّمتنا، إنك أنت العليم الحكيم.
اللهم علِّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.


أيها الإخوة المؤمنون: لازلنا في موضوع الصلاة، وموضوع الخطبة اليوم:
كيف ننفذ قوله تعالى:

﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا ﴾

( سورة طه : الآية 132)


أيها الإخوة الكرام: أولادنا فلذات أكبادنا، أمانة عندنا، والله عز وجل جعل أولادنا في رعايتنا، ونحن مسؤولون عنهم، يقول عليه الصلاة والسلام:
(( كلُّكم راع، وكلُّكم مسؤول عن رعِيَّته ))
[ من حديث صحيح، أخرجه البخاري ]

وأولادنا في رعايتنا، ونحن محاسبون عنهم يوم القيامة.

أيها الإخوة الكرام:
عن جابر بن سمرة رضي الله عنه، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:
(( لأنْ يُؤَدِّبَ الرجلُ وَلَدَه، خير من أن يتصدق بصاع ))

[ حديث أخرجه الترمذي بإسناد ضعيف ]

وقد ورد في الأثر: لاعِبْ ولدك سبعاً، وأدبه سبعاً، وراقبه سبعاً، وصاحبه سبعاً.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال:
(( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: صدقة جارية، أو علم يُنْتَفَعُ به، أو ولد صالح يدعو له ))
[ حديث صحيح، أخرجه مسلم ]

وخير كسب الرجل ولده، لأنه صدقة جارية، لأن ولد الإنسان، وولد ولده، وذرية أولاده من بعده إلى يوم القيامة، في صحيفته يوم القيامة، يقول الله عز وجل:
﴿ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ ﴾

( سورة الطور : الآية 21)

قال علماء التفسير: ألحقنا بهم أعمال ذريتهم إلى يوم القيامة.
ما من تجارة أربح عند الله عز وجل من أن تؤدب ولدك، وأن تنميَ فيه الإيمان.

﴿ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ ﴾

( سورة الطور : الآية 21)

يكاد يكون أعظم الأعمال عند الله قاطبةً، أن يكون لك ولد صالح ينفع الناس من بعدك.
بل إن الإمام عمر رضي الله عنه يقول: والله إني لأقوم إلى زوجتي وما بي من شهوة، إلا ابتغاء ولد صالح ينفع الناس من بعدي.
فأولاد المرء المسلم زاده إلى الجنة، وطريقه إلى الجنة.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( إذا أراد الله بأهل بيت خيراً أدخل عليهم الرفق ))
[ حديث رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح ]
وفي حديث آخر:
(( إِنَّ الرِّفقَ لا يكونُ في شيء إِلا زَانَه، ولا يُنْزَعُ مِن شيء إِلا شانَه ))

[ حديث صحيح، أخرجه مسلم وأبو داود ]

أيها الإخوة الكرام: أن تربي ابنك على عقيدة سليمة، وعلى عبادة متقنة، وعلى أخلاق كريمة، وأن يكون عنصراً نافعاً في المجتمع، هذا أعظم عمل يقوم به الأب، بل إن رسالة الأب لا تزيد على ذلك.

أيها الإخوة الكرام: الآية الكريمة واضحة، وهي قطعية الدلالة:

﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا ﴾

( سورة طه : الآية 132)

والنبي عليه الصلاة والسلام يقول:
(( .. وجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيني في الصلاة ))
[ من حديث أخرجه النسائي بإسناد حسن ]

وفي حديث آخر:
(( رأْس الأمرِ الإِسلامُ، وعموده الصلاةُ ))
[ من حديث صحيح، أخرجه الترمذي ]

ووصية النبي عليه الصلاة والسلام عند انتقاله إلى الرفيق الأعلى:
(( الصلاةَ وما ملكت أيمانكم ))
[ من حديث صحيح، أخرجه ابن ماجه ]

وسيدنا عمر حينما طعن نطق بكلمتين قال: هل صلى المسلمون الفجر؟

أيها الإخوة الكرام: في خطبتين سابقتين تحدثت عن أهمية هذه الفريضة التي لا تسقط بحال، وتحدثت عن الخشوع في الصلاة، واليوم أتحدث كيف تأمر أهلك بالصلاة، وكيف تصطبر عليها؟

أيها الإخوة الكرام: حقيقة، نبتدئ بها، وهي أن تعويد الطفل الصلاة له شأن كبير في مستقبله الإيماني، والطفولة بالتأكيد ليست مرحلة التكليف، إنما هي مرحلة إعداد وتعويد، وصولاً إلى مرحلة التكليف.
الطفل في سن السابعة، وقبل السابعة، وبعد السابعة ليس مكلفاً بالصلاة تكليفاً شرعياً، ولكنه ينبغي أن يؤدب بآداب الإسلام، وأن يدرَّب على عبادات الإسلام، حتى إذا وصل إلى سن البلوغ، كانت الصلاة جزءاً من كيانه.
أيها الإخوة الكرام: المراحل التي ينبغي أن نلحظها في تربية الأب أولاده على الصلاة هي كالتالي:


في الطفولة المبكرة، في بداية وعي الطفل، يطلب الأب أو الأم من ابنهما أن يقف بجوارهما في الصلاة وقوفاً فقط، روي عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال عن الطفل:

(( إذا عرف يمينه من شماله فمروه بالصلاة ))
[ من حديث حسن، أخرجه أبو داود ]

في بداية الوعي، حبذا لو تدعو ابنك أن يقف إلى جوارك في الصلاة، ولو سبقك في الركوع، ولو وقف ركعة واحدة، وانصرف من الصلاة، ينبغي أن تبدأ بتعويده أن يقف في الصلاة.
هذا الطفل لا يعرف أحكام الصلاة، قد يمشي أمام المصلي، وقد يصرخ أمام المصلي، وقد يجلس أمام المصلي، لا شيء عليه، ليس محاسباً عن شيء، لكن ينبغي في بداية وعيه أن تدعوه لأن يقف إلى جانبك في الصلاة.
أيها الإخوة الكرام: وما الذي يمنع أن تصطحبه معك إلى المسجد، وأن تراقب وضعه في المسجد، وأن يكون إلى جنبك في المسجد، ليألف بيوت الله عز وجل، وليألف إقامة هذه الفريضة.
أيها الإخوة الكرام: حقيقة دقيقة:

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:
(( إذا قضى أحدكم الصلاةَ في مسجده، فليجعل لبيته نصيباً من صلاته، فإن الله جاعِل في بيته من صلاته خيراً ))
[ حديث صحيح، أخرجه مسلم ]

من السنة أن تصلي الفريضة في المسجد، وأن تصلي السنن في البيت، لئلا يكون البيت قبراً، تصلي الفريضة في المسجد، وتصلي ركعتي السنة والوتر في البيت، ليكون البيت زاخراً بصلاة تلفت نظر الصغار.
وفي حديث آخر:
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:
(( اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم، ولا تتخذوها قبوراً ))

[ حديث صحيح، أخرجه البخاري ومسلم ]

وحينما يرى الطفل الصغير والده ووالدته يصليان في البيت يقلدهم بحكم الفطرة التي فطر عليها.


أيها الإخوة الكرام: في مرحلة ما قبل السابعة ينبغي أن تعلمه بعض أحكام الطهارة البسيطة: عن أهمية التحرز من النجاسة، والاستنجاء، وآداب قضاء الحاجة، وضرورة المحافظة على نظافة الجسم والملابس، مع شرح علاقة الصلاة بالطهارة، معلومات بسيطة جداً مجتزأة، الأساسيات فقط، تعليم لطيف رقيق، فيه رقة، وفيه حنان.
ثم أن تعلّم الطفل قبل السابعة الفاتحة، وبعض قصار السور استعداداً للصلاة، وأن تعلمه الوضوء، وأن تدربه عليه عملياً، كما كان الصحابة الكرام رضوان الله عليهم يفعلون مع أبنائهم.
وقبيل السابعة نبدأ بتعليمه الصلاة، ونشجعه على أن يصلي فرضاً واحداً في النهار أو أكثر، ولاسيما أن يكون الفرض صلاة الصبح قبل ذهابه إلى الروضة.
ولا نطالبه بالفرائض كلها جملة واحدة حتى سن السابعة، ونذكّر الآباء أن يصطحبوا أولادهم إلى صلاة الجمعة بعد أن يعلموهم آداب الجلوس في المسجد، هذا أيضاً مهم جداً.


أيها الإخوة الكرام: أما مرحلة ما بعد السابعة إلى العاشرة، فيأتي دور الحديث الشريف:
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:
(( مُرُوا أولادَكم بالصلاة وهم أَبناءُ سبع، واضربوهم عليها وهم أبناءُ عشْر، وفرِّقُوا بينهم في المضاجع ))
[ حديث أخرجه أبو داود بإسناد حسن ]

أيها الإخوة الكرام: ينبغي أن نعلِّم الطفل هذا الحديث، حتى يعرف أنه قد بدأ بمرحلة المواظبة على الصلاة، ولهذا ينصح بعض المربين أن يكون يوم بلوغ الصبي سن السابعة حدثاً كبيراً وفريداً في حياته.
أعلمني أخ كريم، وأب حكيم، أنه حينما بلغ ابنه سن السابعة أقام له احتفالاً كبيراً، وهيأ نفسه لتلقي وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( مُرُوا أولادَكم بالصلاة وهم أَبناءُ سبع، واضربوهم عليها وهم أبناءُ عشْر، وفرِّقُوا بينهم في المضاجع ))
[ سبق تخريجه ]
أيها الإخوة الكرام: ويطلب من الطفل الصلاة باللين والرفق، والحب والرحمة من دون عنف، ومن دون ضرب قبل العاشرة، هذا من نصيحة رسول الله صلى الله عليه وسلم، في هذه المرحلة.
بعد سن السابعة ينبغي أن يتعلم أحكام الطهارة الكاملة، وينبغي أن يتعلم صفة صلاة النبي عليه الصلاة والسلام، وبعض الأدعية الخاصة بالصلاة، وأن نحثه على الخشوع، وحضور القلب، وقلة الحركة في الصلاة، وأن نذكره بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

عن عمار بن ياسر رضي الله عنه، أنه صلى ركعتين فخففهما، فقال له عبد الرحمن: يا أبا اليقظان، أراك قد خففتهما؟ فقال: إني بادرت بها الوسواس، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
(( إن الرجل ليصلي الصلاة ولعله لا يكون له منها إلا عشرها، أو تسعها، أو ثمنها، أو سبعها، أو سدسها، حتى أتى على العدد ))

[ حديث صحيح، أخرجه أبو داود وأحمد في مسنده ]

حينما نعلِّم الصغير أن هذه الصلاة المفروضة إن لم يتقنها المصلي فإنه يكتب له منها العشر، أو الربع، أو الخمس، وهكذا، فإنه سيتقنها.


أيها الإخوة الكرام: وينبغي أن نكرر أمام الصغير قبل سن العاشرة أنه بعد سن العاشرة يحاسب على ترك الصلاة، ويؤدَّب على ترك الصلاة، ويعاقب على ترك الصلاة، من أجل أن يكون هذا الحديث الشريف رادعاً له، وباعثاً له على متابعة الصلاة.
أيها الإخوة الكرام: ولكن صدقوا أنك إذا كنت محافظاً على الصلاة أنت وزوجتك، وكنت قدوة لابنك ولابنتك في المحافظة على الصلاة، تأكد أن هذا الطفل الصغير سيرتبط بالصلاة، ويحرص عليها، ولاسيما إذا شجعته تشجيعاً معنوياً ومادياً.
هناك أب يضرب ابنه ضرباً مبرحاً إن لم يصلِّ، وهناك أب يكافئ ابنه بمكافأة مادية مع كل صلاة يؤديها في وقتها، وفرق كبير بين أسلوب الترغيب وأسلوب الترهيب، وأسلوب الترغيب لعله أجدى مع الصغار من أسلوب الترهيب.
أيها الإخوة الكرام: بعد سن العاشرة لابد من أن يتابع الأب ابنه على أداء الصلوات كلها، وأن يهدده بالمعاقبة والتأديب، وأن يلقي في روعه أن هذه الصلاة فريضة، وأن تركها معصية كبيرة.
أيها الإخوة الكرام، قال تعالى:
﴿ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ﴾

( سورة الحج : الآية 32)


من لوازم هذه المرحلة أنه إذا فاته فرض صلاة ينبغي أن توجهه إلى عمل صالح، إلى خدمة، إلى صيام، إلى صدقة من دخْلِهِ المتواضع، كي يرمم هذه الفريضة التي فاتته تطبيقاً لقول النبي عليه الصلاة والسلام:

عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( .. وأتبعِ السيئةَ الحسنةَ تمحُها ))
[ من حديث حسن، أخرجه الترمذي ]

أيها الإخوة الكرام: الله عز وجل يقول على لسان سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام:
﴿ رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي ﴾

( سورة إبراهيم : الآية 40)

والله عز وجل يعلمنا الدعاء، فيقول:


﴿ والذين يقولون رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً ﴾


( سورة الفرقان : الآية 74)


أيها الإخوة الكرام: إذا أراد ابنك أن يستأذنك قبل العشاء لينام، ينبغي أن تذكره أنه بقي دقائق لأذان العشاء، قل له: يا بني تصلي، ثم تذهب للنوم.
إذا طلب الابن من أبيه الذهاب إلى نزهة، أو إلى زيارة أحد الأقارب قبيل وقت الغروب، يجب أن تقول له: نصلي المغرب أولاً، ثم نذهب.
ومن وسائل إيقاظ الحس بالصلاة لدى الأولاد: أن يسمعوا المواعيد جميعها مرتبطة بأوقات الصلاة: نتقابل بعد صلاة العصر، سنحضر لزيارتكم بعد صلاة المغرب..
حينما يربط الأب مواعيده ومواعيد أسرته مع فروض الصلاة، هذا يلقي في حس الصبي أن الصلاة شيء كبير جداً، ومهم جداً في حياة المسلم.
إذا كنت في سفر ينبغي أن تعلمه صلاة القصر والجمع، وأن هذه رخصة، وأن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه.
وعلى الأب أن يعلم ابنه بالتدريج النوافل: صلاة الضحى، صلاة الليل، صلاة الأوابين، صلاة الحاجة، صلاة الشكر، هذا أيضاً يُغرَس في الابن غرساً في سن مبكرة.
وعلم ابنك الشجاعة من أجل أن يدعو زملاءه إلى الصلاة، لو كانوا في نزهة علمه أن يكون شجاعاً، لو قلت لهم: تعالوا لنصلي الظهر، هذا أيضاً يأتي بالتعليم، وعلم ابنك أيضاً ألا يجد حرجاً في إنهاء مكالمة أو في إنهاء حديث من أجل صلاة الجماعة في المسجد، اجعل الصلاة أهم شيء في حياته.


أيها الإخوة الكرام: حينما تأخذ ابنك إلى المسجد يوم الجمعة في وقت مبكر، تغرس فيه هذه العادة حتى الموت.
والله أيها الإخوة، مرة أردت أن ألتقي بأخ من أجل عمل علمي، فوعدني أن ألتقي به الساعة الخامسة والنصف صباحاً في مكتبه، دهشت لهذا الموعد، فقال لي: كان والدي حينما كنا صغاراً يأخذنا إلى المسجد قبل صلاة الفجر، وهذه العادة ترسخت فيّ خمسين عاماً، يستيقظ قبل الفجر، ويصلي، ويصلي الفجر، ثم يذهب إلى مكتبه.
لفت نظري أن الأب حينما يعتني بصلاة الفجر، وحينما يعتني بصلاة الجمعة، وأن يبكر إليها، يغرس في طفله هذا التبكير، أما الأب حينما يأتي إلى المسجد وابنه معه قبل انتهاء الخطبة، فهو دون أن يشعر، رسخ فيه إهمال حضور الخطبة.
أيها الإخوة الكرام: حينما تحرص أيها الأب أن يحضر أولادك صلاة العيدين، وصلاة الاستسقاء، يتعلق ذلك في كيانهم، وتصبح صلاة العيدين، وربما صلاة الجنازة شيئاً من كيانهم، ومن حياتهم، وحينما تكافئ ابنك مكافأة معنوية بالثناء عليه، ومكافأة مادية بشيء يحبه على أداء الصلوات بانتظام، وحينما يكون هناك اتصال بين المدرسة وبين البيت ، وحينما يسأل القائمون في المدرسة عن صلاة الابن في البيت، هذا أيضاً يدعوه إلى أن يوقظ حسه لأداء الصلوات.


أيها الإخوة الكرام: وحينما يعلم الصغير ترديد أذكار اليوم والليلة، ويعرف أن الله سبحانه وتعالى يقول:
﴿ وأقم الصلاة إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ﴾

( سورة العنكبوت : الآية 45)

هذه الأدعية والأذكار، أدعية ما بعد الصلاة، أدعية ما قبل الصلاة، الأدعية المرافقة للأذان، هذه تسري في كيانه، وتصبح مألوفة عنده.
أيها الإخوة الكرام: وحينما تدعوه إلى حفظ القرآن الكريم في سن مبكر، والتعليم في الصغر كما يقال: كالنقش في الحجر، هذه فرصة ذهبية كي تدعو ابنك إلى حفظ القرآن، وحينما تذكر له هذا الحديث الشريف:

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(( .. فيقول القرآن: يا رب حلِّه، فيلبس تاج الكرامة، ثم يقول: يا رب زده، يا رب ارضَ عنه، فيرضى عنه، ويقال له: اقره وارقه، ويزداد بكل آية حسنة ))

[ من حديث صحيح، أخرجه الحاكم في مستدركه ]

حينما تعلم ابنك مقام حافظ القرآن، مقام الذي يتلو القرآن، مقام الذي يتعلم القرآن، مقام الذي يُعلم القرآن، تغرس فيه همة لحفظ القرآن.
نعيد الحديث مرة ثانية:

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(( .. فيقول القرآن: يا رب حلِّه، فيلبس تاج الكرامة، ثم يقول: يا رب زده، يا رب ارضَ عنه، فيرضى عنه، ويقال له: اقره وارقه، ويزداد بكل آية حسنة ))

[ سبق تخريجه ]



أيها الإخوة الكرام: حينما ترسم لولدك جدولاً لأداء الصلوات، ويضع إشارة في كل مربع أدى فيه الصلاة..
وحينما تقدم له برنامجاً على كمبيوتره متعلقاً بأداء الصلاة، وبأصول الوضوء والصلاة..
وحينما تردد أمامه مع المؤذن حين يقول: حيّ على الفلاح، حيّ على الفلاح، تقول: لا حول ولا قوة إلا بالله ..
وحينما تردد معه كلمة التوحيد، وكلمة الشهادة أمامه ..
هذا كله يرسخ في أعماقه.
وحينما تعلمه دعاء الخروج من المنزل لأداء الصلوات..
وحينما تعلمه دعاء الدخول إلى المسجد ودعاء الخروج منه..
وحينما تعلمه دعاء قضاء الحاجة..
هذا كله ينفعه في حياته مستقبلاً.
وحينما تحذره أن هذا الذي يصلي كنقر الغراب يسرق من صلاته:

عن أبي قتادة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( أسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته، قالوا: يا رسول الله، كيف يسرق من صلاته؟ قال: لا يتم ركوعها ولا سجودها، أو لا يقيم صلبه في الركوع ولا في السجود ))
[ حديث رواه أحمد والطبراني ورجاله رجال الصحيح ]
تغرس فيه روح الأمانة على الصلاة.


أيها الإخوة الكرام:
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، أَنَّ رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال:
(( الرَّاحِمُونَ يرحمهم الرحمن، ارحَمُوا مَن في الأرض، يرحمْكم من في السماءِ..))
[ من حديث صحيح، أخرجه أبو داود والترمذي ]
كل من يوجه الصغار عليه أن يجتنب كثرة الأوامر، عليه أن يثيب الطفل على السلوك الطيب بجوائز معنوية كإظهار الرضا، أو أن يثيبه على أعماله الصالحة بجوائز مادية.
في حال وقوع الطفل في خطأ ينبغي أن يقول له: هذا الفعل خطأ، دون أن يقول: إنك أخطأت، تلطف معه، بيّن له الحقيقة، إذا تكرر الخطأ مرات عديدة يمكن أن يحرمه من بعض ما يحب، فهذا من أجل التحفيز على متابعة الصلاة.

أيها الإخوة الكرام: موضوع تربية الولد على الصلاة:
﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا ﴾

( سورة طه : الآية 132)
أمر إلهي، وكل أمر في القرآن الكريم يقتضي الوجوب.

أيها الإخوة الكرام: عرفوا أولادكم قبل أن يصلّوا بين يدي مَنْ يقفون، ومن يناجون، علموهم أن الصلاة لله وحده، لا إرضاءً لزيد أو عبيد.
علموهم أنهم إذا طهروا أرزاقهم، وإذا أطعمهم الأب مالاً حلالاً كان عوناً لهم على الخشوع في الصلاة.
علموهم أنهم إذا قرؤوا القرآن، وأحسنوا تلاوته رضي الله عنهم، وأكرمهم في الدنيا والآخرة.

أيها الإخوة الكرام: هذه بعض التوجيهات المتعلقة بقوله تعالى:
﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا ﴾

( سورة طه : الآية 132)
هذا أمر إلهي، وكل أمر إلهي يقتضي الوجوب.


أيها الإخوة الكرام: حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا، وسيتخطى غيرنا إلينا، فلنتخذ حذرنا، الكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني، والحمد لله رب العالمين.

* * *

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله، صاحب الخلق العظيم، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


أيها الأخ الكريم، أيها المسلم، قبل أن تعصي الله، اقرأ قوله تعالى:

﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾

( سورة المجادلة : الآية 7)

قبل أن يقدم المرء على معصية، يجب أن يعلم أن الله معه، وأن الله يراقبه، وأن الله له بالمرصاد، وأنه يعصي الله وهو في ملك الله، ويعصي الله وهو يأكل من رزق الله، ويعصي الله والله يراه.
وقبل أن يعصي المرء ربه، ينبغي أن يعلم أن الملائكة تحصي عليه جميع أقواله وأفعاله وأعماله، ويكتب هذا في صحيفته، ولا يترك من ذلك ذرة، قال تعالى:

﴿ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾

( سورة ق : الآية 18)


﴿ يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴾
( سورة المجادلة : الآية 6)

ويقول أيضاً:
﴿ هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾

( سورة الجاثية : الآية 29)

الله يراك، وهو يعلم، ولا تخفى عليه خافية، والملائكة يكتبون كل شيء، ويسجل هذا في صحيفة أعمالك.
وقبل أن يعصي الإنسان ربه ليقرأ قوله تعالى:

﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد ﴾

( سورة آل عمران : الآية 30)


وقبل أن يعصي المرء ربه، ينبغي أن يقرأ قوله تعالى:
﴿ وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً ﴾

( سورة الكهف : الآية 49)

وقبل أن يعصي المرء ربه، ينبغي أن يصغي إلى حديث رسول الله، صلى الله عليه وسلم:
عن عائشة رضي الله عنها، قالت: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول:

(( يُحْشَر الناسُ حفاة عراة غُرلاً، قالت عائشةُ، فقلت: الرجالُ والنساء جميعاً ينظر بعضهم إلى بعض؟ قال: الأمرُ أشد من أن يُهِمَّهم ذلك ))

[ حديث صحيح، أخرجه البخاري ومسلم ]
لهول المحاسبة.

وقبل أن يعصي الإنسان ربه، ينبغي أن يذكر أن النبي عليه الصلاة والسلام حينما يرى أمته تساق إلى النار يقول: يا رب، أمتي، فيقال له: إنك لا تدري ماذا أحدثوا بعدك، فيقول:
(( سحقاً، سحقاً ))
[ من حديث صحيح، أخرجه مسلم ]

أيها الإخوة الكرام: والإنسان قبل أن يعصي الله عز وجل، يجب أن يعلم أن ملك الموت وهو يعالج خروج روحه، ويجذبها جذباً شديداً، تتقطع له جميع أعضائه من شدة جذبته، ويتمنى حينها أن يسبّح تسبيحة واحدة فلا يقدر، أو أن يكبر تكبيرة واحدة فلا يقدر، أو أن يهلل تهليلة واحدة فلا يقدر، أو أن يصلي ولو ركعتين خفيفتين فلا يقدر، أو أن يقرأ ولو آية من القرآن فلا يقدر، فقد ألجم اللسان، وشخصت العينان، ويبست اليدان والرجلان، وطاش العقل من شدة ما يرى.
وقد مرّ عليه الصلاة والسلام بقبر فقال لأصحابه:
(( من صاحب هذا القبر؟ فقالوا: فلان، فقال: ركعتان أحب إلى هذا من بقية دنياكم ))
[ حديث رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات ]

نحن أحياء أيها الإخوة، لازال في العمر بقية، القلب ينبض، الفرص متاحة، باب التوبة مفتوح، باب إتقان الصلوات مفتوح، باب تعليم الصلاة للأهل مفتوح.

أيها الإخوة الكرام: وقبل أن يعصي الإنسان ربه، يجب أن يذكر القبر وعذابه، وضيقه وظلمته، وديدانه وهوامه، فالقبر إما روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار.

وقبل أن يعصي المرء ربه، يجب أن يذكر أنه سيقف بين يدي الله عز وجل، ليس بينه وبين الله حجاب ولا ترجمان، فإذا شدد عليه الحساب كان في هلاك كبير.

عن عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(( مَنْ نُوقِشَ الحسابَ عُذِّب ))
[ من حديث صحيح، أخرجه البخاري ومسلم ]

وقبل أن يعصي الإنسان ربه، يجب أن يقرأ قوله تعالى:

﴿ حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (*) وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون ﴾
( سورة فصلت21،20)

وقبل أن يعصي الإنسان ربه، يجب أن يعلم أن لذة المعصية مهما بلغت فإنها سريعة الزوال، مع ما يعقبها من ألم وحسرة، وندم وضيق عيش في الدنيا، وتعرض لعذاب النار يوم القيامة.
وقبل أن يعصي الإنسان ربه، يجب أن يعلم أن المعاصي ظلمات بعضها فوق بعض، وأن القلب يمرض، ويضعف بالظلم والذنوب والمعاصي، وقد يموت بالكلية.
أيها الإخوة الكرام: وقبل أن يعصي الإنسان ربه، يجب أن يذكر أن الذنوب تؤدي إلى قلة التوفيق، وحرمان العلم، وحرمان الرزق، وضيق الصدر، وتعسير الأمور، ووهن في البدن، وقصر في العمر، وموت الفجاءة، وفساد العقل، وذهاب الحياء والغيرة، والأنفة والمروءة، والمعاصي تزيل النعم، وتحل النقم، وتمحق بركة العمر، وبركة الرزق، وبركة العلم، وبركة العمل، وبركة الطاعة، وتعرّض العبد لأنواع العقوبات في الدنيا والآخرة، وتخرج العبد من دائرة الإحسان، وتمنعه ثواب المحسنين.
أيها الإخوة الكرام: أعظم عقوبة تنزل بالعاصي أنه يحجب عن الله عز وجل، وإذا وقعت القطيعة بين العبد وربه هلك في الدنيا والآخرة.

أيها الإخوة الكرام: ليس لنا إلا التوبة، وباب التوبة مفتوح على مصراعيه في الدنيا:
﴿ وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً ﴾

( سورة النساء : الآية 27)


﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾

( سورة الزمر : الآية 53)


اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، فإنك تقضي بالحق، ولا يقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، ولك الحمد على ما قضيت، نستغفرك ونتوب إليك.
اللهم اهدنا لصالح الأعمال لا يهدي لصالحها إلا أنت، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت.
اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر، مولانا رب العالمين.
اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمن سواك.
اللهم لا تؤمنا مكرك، ولا تهتك عنا سترك، ولا تنسنا ذكرك يا رب العالمين.
اللهم بفضلك ورحمتك أعلِ كلمةَ الحق والدين، وانصر الإسلام، وأعز المسلمين، وأذل الشرك والمشركين.
أذلَّ أعداءك أعداء الدين يا رب العالمين، شتت شملهم، فرق جمعهم، خالف فيما بينهم، اجعل الدائرة تدور عليهم يا رب العالمين.
اللهم أرنا قدرتك بتدميرهم كما أريتنا قدرتهم في تدميرنا يا رب العالمين، إنك سميع قريب مجيب الدعاء.
والحمد لله رب العالمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moder



عدد المساهمات : 276
نقاط : 779
السٌّمة : 1
تاريخ التسجيل : 08/04/2013

المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Empty
مُساهمةموضوع: رد: المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي   المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالإثنين 27 مايو 2013, 12:15 am

الله عليك
اللهم نجنا من المعاصي والذنوب ونقنا منها كما تنقي الثوب الابيض من الدنس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omeslam



عدد المساهمات : 309
نقاط : 872
السٌّمة : 1
تاريخ التسجيل : 18/05/2013

المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Empty
مُساهمةموضوع: رد: المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي   المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالإثنين 27 مايو 2013, 12:19 am

روعة روعة وتابعوه دائما علي قناة الرسالة وشكرا لناقل الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1726
نقاط : 5034
السٌّمة : 21
تاريخ التسجيل : 06/04/2013
العمر : 55
الموقع : http://ashrafashoosh.forumegypt.net

المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Empty
مُساهمةموضوع: رد: المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي   المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي Icon_minitimeالثلاثاء 18 يونيو 2013, 11:52 pm

موضوعك رااائع زيك ياعضو يارائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ashrafashoosh.forumegypt.net
 
المنجيات من معاصي الله للدكتور محمد راتب النابلسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الأستاذ اشرف عشوش خبير الرياضيات :: المنتدي العام :: المنتدي الاسلامي :: خطب وحكم ومواعظ-
انتقل الى: